تواصل معنا
الإصدارات الحديثة
سلة التسوق
إجمالى الطلب
0.00 ج.م
اشتري الآن
تعليل الأحكام عرض وتحليل لطريقة التعليل وتطوراتها في عصور الاجتهاد والتقليد (شمواه)
الموضوع: أصول الفقه
التجليد: فني
سعر الموقع: 110.00 ج.م
سعر الموقع: 6.29 $
الكود: 11792
عدد المشاهدات: 980
المزيد من التفاصيل:
سعة الكرتونة: 56 نسخة
عدد الصفحات: 416
سنة الطبعة: 2017
سنة الإصدار: 2017
رقم الطبعة: 1
الوزن: 770 ج
المقاس: 17 × 24 سم
I.S.B.N : 978-977-717-323-0
إن تعليل الأحكام هو نقطة الارتكاز في محور دائرة الاجتهاد والاستنباط، ومثار النزاع بين الفقهاء، وعلماء الكلام، والحجر الأساس في صرح الاختلاف، وعلى فهمه تتوقف معرفة سرّ التشريع، وبالوقوف على حقيقته تتجلى مدارك الأئمة، ويظهر بهاء الشريعة، ويسهل دفع شبه الطاعنين عليها بالجمود، وعدم مسايرتها للزمن، ومنه يبتدئ طريق الإصلاح، وعلى ضوئه يسير المصلحون، وبسبب التكلف فيه وقف الجامدون، وإنما تدور الأحكام حول المصالح، ومناطُ الحكم أو الإفتاء هو ما يترتب على الأمر من صلاح أو فساد، وقد تربعت المصلحة في مكانها اللائق بها عند الفقهاء، وكان من نتيجة ذلك أن سارت الشريعة بالمنطوين تحت لوائها، المستظلين بسمائها، إلى حيث سعادتهم، لمّا قام الناطقون باسمها بتنفيذ أوامر الله، فأقاموا الحدود، ووسعوا أبواب التعازير، غير جامدين ولا متغالين، فلم يتركوا بابًا من الشر إلا أوصدوه في وجه الداخلين، ولا ذريعة إلى الفساد إلا أحكموا سدها متشاورين، وبعد الاستشوار مجمعين، وبهذا يتسع صدر الشريعة لكل ما يجدّ من الحوادث والمدنيات.
فاتحة الكتاب ............................................................................................................................
مقدمة ......................................................................................................................................
الباب الأول
في التعليل قبل عصر تأليف الأصول
( في عصور الاجتهاد )
الفصـل الأول: في مسلك القرآن فـي التعليل ..............................................................
الفصل الثانـي: فـي مسلك السنة فـي التعليل ..............................................................
الفصل الثالث: في مسلك الصحابة في التعليل ...............................................................
تقسيم إجمالي للأحكام باعتبار نظر الصحابة إليها .......................................................
النوع الأول: أحكام وردت غير معللة فعللوها ليُعَدُّوا حكمها ................................
النوع الثاني: أحكام وردت مطلقـة أو معللة بعلـة فلمـا بحثوها وجـدوا تلك
العلل قد زالت أو مـا شُـرع لـه الحكم قد تغيـر فغيـروا الأحكام تبعًا لذلك .........
موقفهم من المؤلفة قلوبهم .....................................................................................
خروج النساء إلى المساجد ......................................................................................
قيام رمضان .............................................................................................................
ضالة الإبل ..............................................................................................................
تقدير الدية ...............................................................................................................
النوع الثالث: أحكام شرعَهَا اللَّـه في كتابه أو فعلها رسول اللَّـه فتراهم ينهون
عنها في بعض الأحيان مع اعترافهم بمشروعيتها دفعًا لمفسدة تترتب على فعلها ........
نكاح الكتابية ...........................................................................................................
قصر الصلاة في السفر ............................................................................................
متعة الحج .................................................................................................................
قسمة الغنائم ...........................................................................................................
النوع الرابع: أحكام زاجرة اقتضتها الحالة لم تكن في زمن رسـول اللَّـه قضَوا
بها دفعًا لمفسدة متحققة أو مظنونة، وإن أدى إلى تخصيص النص أو تركٍ لظاهرة،
وهو ما يسمونه السياسة ...........................................................................................
طلاق الثلاث ..........................................................................................................
تضمين الصناع ........................................................................................................
الزيادة في حد الخمر ................................................................................................
تغريم مَن سرق غلامُه ثمنَ ما سرق ....................................................................
النوع الخامس: أفعال فعلوها لم تكن على عهد رسول اللَّـه عللوها بأنها خير،
وأحكام حكموا بها في حوادث جَدَّت معللين بما يوافق العلل المنصوصة .......................
جمع القرآن ...........................................................................................................
أمر عمر لحاطب بن أبي بلتعة بالقيام من السوق أو بزيادة السعر لـمـا
وجده يرخص في الثمن عندما قدمتْ عيرٌ من الطائف بتجارة...
إلخ ................
زيادة الأذان الثالث .................................................................................................
النوع السادس: أحكام اشتبه الأمر فيها على بعضهم فتوقف فيها أو حكم بحكم
غير صحيح فيبين له غيرُه الصواب فيها فيوافقه ..........................................................
جزاء قتل العمد إذا عفا بعض الأولياء ................................................................
العصير المطبوخ .......................................................................................................
قتل الجماعة بالواحد ...............................................................................................
ميراث الجد مع الإخوة ..........................................................................................
ختام الفصل: أحكام وقفوا عندها غير معللين أو ظهرت لـهم العلةُ وزوالُـهَـا،
ولكنهم آثروا الوقوف عندها اقتداءً برسول اللَّـه لعدم المصلحة في تغييرها ....
جواب عائشة لمن سألت عن السبب فـي قـضاء الـحائـض الصـــوم
دون الصلاة .................................................................................................................
قول عمر عند استلام الحجر .................................................................................
موقفه من الرمَل في الطواف ..................................................................................
الفصل الرابع: في مسلك التابعين وتابعيهم في التعليل ...................................................
مقدمة: تقسيم إجمالي للأحكام باعتبار نظرهم إليها ....................................................
النوع الأول: أحكام جاءت بها النصوص مطلقة أو عامـة وجـدوا العمل بهـذا
الإطلاق أو العموم موصلًا إلى خلاف المصلحة فعملوا بالمصلحة وإن أدت إلى
تقييد النص أو تركٍ لظاهره .............................................................................................
خروج النساء إلى المساجد ......................................................................................
شهادة القريب لقريبه ( الوالد والولد والزوج والزوجة ) .................................
اكتحال المعتدة للمداواة .........................................................................................
شهادة من لا يمتَـثِل أمر القاضي ..........................................................................
التسعير .....................................................................................................................
التفرقة بين المتهم بالدعارة وغيره في الأحكام .....................................................
توبة المسلم الذي تلصص ......................................................................................
اختلافهم في المقاتلة مع أمراء الجور .....................................................................
تفرقة توبة بن نمر القاضي بين النخاسين أصحاب الرقيق وبين غيرهم
في شراء العبيد المعيبة ...................................................................................................
النوع الثاني: أحكام لم يردْ بها نص أفتَوا وقضَوا بها لما فيـها مـن المصلحة وهـو
ما يسمى بالمصلحة المرسلة في عرف الأصوليين .......................................................
تضمين الصناع .....................................................................................................
تشهير بعضهم للسفيه ونهي الناس عن معاملته ...............................................
المنع من اتخاذ مَن يقبل الرشوة عاملًا ................................................................
المؤلفة قلوبهم .......................................................................................................
النوع الثالث: أفعال مباحة أو مسنونة تركوها لما يترتب على فعلها من المفاسـد،
وقد يلتزم أحدهم ما ليس لازمًا له شرعًا لما يلحقه عند تركه من شبهة أو ضرر ..
توصية بعضهم بألّا يؤْذَنَ به أحدٌ إذا مات ........................................................
أمر بعضهم بمحو كُتبه عند موته .......................................................................
هَمّ على بن الحسين باتخاذ ثوبا للكنيف ..............................................................
صوم أيام شوال الأولى ........................................................................................
ضمان بعضهم الوديعة التي هلكت عنده من غير تعدٍّ .....................................
النوع الرابع: أحكام اشتبه الأمر فيها على بعضهم فيبين له الآخر خطأه ...............
الشفعة للجار .......................................................................................................
النذر في المعصية ....................................................................................................
قتل مَن سب الخليفة ............................................................................................
جزية أهل الذمة إذا أسرعوا إلى الإسلام ...........................................................
الباب الثاني
في التعليل في عصر تأليف الأصول
تمهيد: في بيان أن الخلاف هنا مبني على الخلاف في التعليل في علم الكلام ...................
الفصل الأول: في بيان مذاهب المتكلمين في التعليل ...................................................
حكاية المذاهب ..............................................................................................................
أدلة الـمعتزلـة ..............................................................................................................
رد إجمالي للأشاعرة عليها .............................................................................................
أدلة الأشاعرة ................................................................................................................
السبب في مغالاة الأشاعرة في مذهبهم ......................................................................
المراد من الغرض في كلام القائلين بالتعليل ...............................................................
معنى الوجوب عند المعتزلة .........................................................................................
تحرز أهل السنة من إطلاق هذه اللفظة في جانب اللَّـه ............................................
النتيجة في بيان أن الخلاف لفظي دار حول الألفاظ ومعانيها ..................................
تنبيه في بيان نوع العلة المتنازع فيه هنا .........................................................................
الفصل الثاني: في حقيقة العلة عند الأصوليين ..............................................................
* المبحث الأول: في ذكر تعريفات الأصوليين للعلة ...................................................
تعريف الحنفية ..........................................................................................................
ذكر جملة من عباراتهم المختلفة فيه .....................................................................
تعريف الغزالي ..........................................................................................................
ذكر جملة من عباراته فيه وبيان التقائه مع تعريف الحنفية ..............................
تعريف الآمدي وابن الحاجب ...............................................................................
تعريف المعتزلة .........................................................................................................
تعريف طائفة من المتكلمين ....................................................................................
خطوات هذا التعريف وما طرأ عليه من تغيير من زيادة القيود وحذفها ......
بعض ما ورد على هذا التعريف من اعتراضات ..............................................
اصطلاح الشاطبي في العلة والسبب .....................................................................
تنبيه: في بيان وجه بناء الخلاف هنا على الخلاف في علم الكلام .........................
* المبحث الثاني: في بيان ما يعلل به بالاتفاق وما اختُلف في التعليل به ......................
المسألة الأولى: في التعليل بالأوصاف الظاهرة ......................................................
المسألة الثانية: في التعليل بالحكمة ..........................................................................
حكاية المذاهب .....................................................................................................
إطلاقات الحكمة وبيان المعنى المتنازع فيه منها ................................................
الأدلة .....................................................................................................................
أدلة المانعين والرد عليها .......................................................................................
دليل المجوزين مطلقًا والجواب عنه ...................................................................
أدلة المفصلين ودفع ما ورد عليها .......................................................................
بيان أن الأصوليين فرضوا الكلام في هذه المسألة فرضًا وادعَوْا عدم وقوع
التعليل بها .................................................................................................................
مناقشتهم في ذلك وإثبات وقوع التعليل بها في كلام اللَّـه وكلام الرسـول
وفي فتاوى الأئمة أصحاب المذاهب ......................................................................
خاتمة الفصل: في المقارنة بين الطريقتين: طريقة الصحابة ومَن بعدهم، وطريقة
الأصوليين، وهل بينهما تَخَالُف في الواقع؟ .................................................................
الفصل الثالث: في بحث بعض الشروط التي شرطها علماء الأصول للعلة ..............
* المبحث الأول: في اشتراط كونها منصوصة ..............................................................
المسألة الأولى: في بيان أصل الاشتراط ...................................................................
أدلة الشارطين وردها ..
إلخ ..............................................................................
المسألة الثانية: في بيان ما يستفاد به التنصيص علـى العلة مـن كـلام الشارع
وتقسيم القياسيين له ................................................................................................
مرادهم بالنص .....................................................................................................
تقسيمه إلى صريح وإيماء .....................................................................................
فائدة هذا التقسيم ................................................................................................
أنواع الصريح .......................................................................................................
الإيماء ( تعريفه ) ..................................................................................................
أقسام اقتران الوصف بالحكم وبيان المتفق عليه منها والمختلف ..
إلخ ........
* المبحث الثاني: في اشتراط كون العلة متعدية .............................................................
منشأ هذا الخلاف .....................................................................................................
ذكر بعض عبارات للأصوليين في هذا الخلاف .......................................................
عبارة الجصاص ....................................................................................................
إمام الحرمين .........................................................................................................
الغزالي ....................................................................................................................
صدر الشريعة وصاحب المرآة ............................................................................
إرجاعهما النزاع اللفظي إلى نزاع معنوي ...............................................................
مناقشة كلامهما والرد عليهما ...................................................................................
اعتراض الكمال على صدر الشريعة .......................................................................
محاولة صاحب المسلم تصحيح كلام صدر الشريعة ...........................................
الرد على صاحب المسلم ..........................................................................................
بيان أنه خلاف لفظي ...............................................................................................
مناقشة إجمالية لما استدلوا به في هذا البحث ..........................................................
* المبحث الثالث: في اشتراط عدم النقض ...................................................................
المذاهب .....................................................................................................................
منشأ هذا الخلاف الجدل والدفاع عن الفروع ......................................................
بيان أن جميع الفقهاء قائلون بتخصيص العلة .......................................................
كلام الجصاص في هذا .............................................................................................
تقسيم الغزالي لتخلف الحكم عن العلة .................................................................
بيان موضع نزاعهم ..................................................................................................
هل هذا الخلاف لفظي أو معنوي ..........................................................................
الأدلة .........................................................................................................................
أدلة المانعين ومناقشتها ............................................................................................
أدلة المجوزين ...........................................................................................................
أدلة المفصلين بين المنصوصة والمستنبطة ................................................................
- النتيجة ..................................................................................................................
* المبحث الرابع: في اشتراط كونها مناسبة ...................................................................
مقدمة ........................................................................................................................
الخلاف في المنصوصة ................................................................................................
تحرير موضع النزاع ..................................................................................................
خلاصة الآراء ......................................................................................................
نقد كلام الأصوليين في حكايتها ........................................................................
الأدلة : أدلة النافين لهذا الشرط وأدلة الشارطين ومناقشتها ..........................
الخلاف في المستنبطة ..................................................................................................
* المبحث الخامس: في اشتراط التأثير ...........................................................................
المذاهب .....................................................................................................................
تتبع هذا الشرط في كلام الحنفية .............................................................................
كلام الجصاص .........................................................................................................
الدبوسي ....................................................................................................................
فخر الإسلام ............................................................................................................
بيان أنه شرط لإلزام المناظر لا لصحة العلة عندهم ........................................
كلام صدر الشريعة ومحاولته جَعْلَ هذا الشرط لصحـة العلـة وإرجاعـه
النزاع اللفظي إلى حقيقي والرد عليه ....................................................................
كلام صاحب المرآة ...................................................................................................
اختراعه معنًى جديدًا للتأثير كي يجعل لهذا الخلاف حقيقة ............................
كلام ابن الهمام فيه ....................................................................................................
نقده لصدر الشريعة في تفسير التأثير وأنه ينقض تقسيمهم العلة إلى منصوصة
ومستنبطة ..................................................................................................................
محاولة صاحب المسلم الجواب عن اعتراض صاحب التحرير والرد عليه .......
تنبيهان ........................................................................................................................
التنبيه الأول: في بيان معنى التأثير في المذاهب الأخرى ........................................
التنبيه الثاني: في مقارنة رأي الحنفية برأي غيرهم في هذا الشرط .........................
الفصل الرابع: في تقسيم الوصف المعلل به باعتبار المناسبة وعدمها ..........................
* المبحث الأول: في الطرد ....................................................................................................
معناه .......................................................................................................................................
المسألة الأولى: الخلاف في الوصف .....................................................................................
المسألة الثانية: الخلاف في المسلك .......................................................................................
* المبحث الثاني: في الشبه ......................................................................................................
المسألة الأولى: في تعريفه ......................................................................................................
أشهر التعاريف .....................................................................................................................
مقارنتها وهل بينها تخالف؟ ................................................................................................
المسألة الثانية: في حجيته ......................................................................................................
حكاية المذاهب .....................................................................................................................
إرجاع المذاهب إلى مذهبين .................................................................................................
مذهب ابن الحاجب وهل هو مذهب مستقل مغاير لمذهب النافين؟ ............................
الأدلة .....................................................................................................................................
أدلة النافين ومناقشتها ..........................................................................................................
أدلة القائلين بحجيته ............................................................................................................
بيان أن القول بالشبه ثبت عن الأئمة .................................................................................
* المبحث الثالث: في المناسب .......................................................................................
المسألة الأولى: في تعريفه .........................................................................................
ذكر تعريفاته المختلفة وبيان أنها متقاربة ................................................................
المسألة الثانية: في تقسيمه وذكر طائفة من طرقهم فيه ..........................................
طريقة الـغـزالـــي ..................................................................................................
طــريقــة الــرازي .................................................................................................
طـريقـة الآمـــدي ..................................................................................................
طريقة ابن الحاجب ..................................................................................................
طريقة ابن السبكي ...................................................................................................
مقارنة بين هذه الطرق وبيان مواضع الوفاق والخلاف ......................................
المسألة الثالثة: في التعليل بالمناسب الغريب ...........................................................
مقدمة في بيان أن المراد بالمناسب الغريب والمخيل، أو المناسبة والإخالة متحد
الأدلة .........................................................................................................................
أدلة النافين لاعتباره ومناقشتها وبيان ضعفها ......................................................
أدلة القائلين باعتباره وبيان رجحانها .....................................................................
نسبة الأقوال إلى أصحابها، وبيان ما في هذه النسبة من اضطراب ......................
المسألة الرابعة: في المناسب المرسل ..........................................................................
تحقيق محل الخلاف ...................................................................................................
حكاية المذاهب .........................................................................................................
الأدلة .........................................................................................................................
أدلة المانعين ...............................................................................................................
أدلة المجوزين ...........................................................................................................
نظرة عامة في هذه الأدلة وبيان المذهب المختار ....................................................
الباب الثالث
في الكلام على المصلحة
الفصل الأول: في تعريف المصلحة وبيان المعنى المتنازع فيه منها ................................
الفصل الثاني: في تقسيم المصلحة ...................................................................................
تقسيمها باعتبار الشارع وعدمه ..................................................................................
نقد هذا التقسيم ...................................................................................................
تقسيمها إلى متغيـرة وإلـى غيـر متـغيـرة ...............................................................
تقسيمها إلى ضرورية وحاجية وتحسينيـة ..............................................................
الدليل على حصر الأقسام في هذه الثلاثة ..............................................................
أول مَن قسمها إمام الحرمين في البرهـان ..............................................................
خلاصة الأقسام وبيان مواضع الوفاق والخلاف .................................................
الفصل الثالث: في حجية المصلحة .....................................................................
أدلة اعتبارها في الجملة ............................................................................................
دلالة الكتاب ........................................................................................................
دلالة الـسُّـنة ........................................................................................................
دلالة الإجماع .........................................................................................................
دلالة المعقول ........................................................................................................
إشكال القرافي وجواب الشاطبي عنه ...................................................................
المذاهب في المصلحة .................................................................................................
مذهب القاضي ومَن تبعه وهو اعتبارها إذا كان لها أصل معين .........................
أدلة هذا الرأي ومناقشتها ...................................................................................
المذهب الثاني والثالث .............................................................................................
تصوير إمام الحرمين لهما ......................................................................................
مناقشته ..................................................................................................................
رأي الطوفي الحنبلي ...................................................................................................
الفصل الرابع: في بيان نظر الشارع للمعاملات: هل يُعتبرُ فيه التعبد؟ .........
اتفاقهم على أن الملاحظ فيها أولًا هو مصالح الناس ..........................................
أدلة ذلك ...................................................................................................................
اختلافهم في أنه لاحظ فيها التعبد أو لا ................................................................
أدلة مَن ادعى ذلك .......................................................................................................
مناقشة هذا الرأي ..........................................................................................................
أثر مراعاة هذا الأصل ( اعتبار التعبد ) في معاملات الناس ...................................
الفصل الخامس: في تبدل الأحكام بتبدل المصالح ................................................
أدلة ذلك ........................................................................................................................
دلالة السنة .................................................................................................................
الآثــار .......................................................................................................................
الإجماع ........................................................................................................................
ثبوت ذلك في عمل الأئمة أصحاب المذاهب ...........................................................
متابعة الفقهاء المتأخرين لأئمتهم في ذلك ..................................................................
هذا التبدل ليس نسخًا ..................................................................................................
اعتراض على هذا الرأي وجوابه .................................................................................
نتيجة هذا الفصل ..........................................................................................................
الفصل السادس: في تعارض المصلحة مع الإجماع ................................................
الكلام على الإجماع كدليل ...........................................................................................
كثرة دعاوى الإجماع .....................................................................................................
عرض لبعض الأحكام التي خالفت فيها الأئمة ما سماه الناس إجماعًا ..................
تحرز العلماء قديمًا من مخالفة الإجماعات المدعاة .........................................................
تعارض المصلحة مع القياس .......................................................................................
تعارض المصلحة مع مصلحة أخرى أو مع مفسدة ..................................................
الفصل السابع: في موقف الأئمة أصحاب المذاهب المقلَّدة وأتباعهم إزاء المصلحة
ومدى اعتبارهم لها .......................................................................................................
عدم عناية الأصوليين بهذا البحث ..............................................................................
الاستحسان عند الحنفية .................................................................................................
تتبع خطواته ...................................................................................................................
ما ورد عن الإمام أبي حنيفة فيه ...................................................................................
ما ورد عن صاحبيه .......................................................................................................
عـدم تحديدهم له ..........................................................................................................
توجه الطعون عليهم في القول بالاستحسان .............................................................
مقالة الإمام الشافعي في ذلك ......................................................................................
مقالة داود الظاهري .....................................................................................................
موقف أتباع أبي حنيفة إزاء هذه الطعنات ..............................................................
دفاعهم عن إمامهم ببيان هذا الاستحسان وتحديده .............................................
ظهور التعريفات له ......................................................................................................
موقف متأخري الحنفية إزاء هذا النقد ........................................................................
تعريفهم للاستحسان وتقسيمهم للاستحسان والقياس باعتبار القوة والضعف .......
كلام فخر الإسلام ....................................................................................................
السرخسي ...................................................................................................................
صدر الإسلام ............................................................................................................
إذعان الخصم لهذا واعترافه بأنه لا يوجد استحسان مختلف فيه ..........................
حملهم لكلام الشافعي على الاستحسان بالهوى ........................................................
كلام صدر الشريعة في التقسيم وبيان صور التعارض .............................................
عدم نقد مَن أتى بعده لهذا التقسيم العقلي .................................................................
الكلام على الاستحسان وبيان حقيقته مستمدًا من الفقه ..............................................
نقد كلام الأصوليين .....................................................................................................
تكلفهم فيه في موضعين ...............................................................................................
الموضع الأول: جَعْلهم القياس المقابل للاستحسان بأنـواعه قياسًا أصوليًّا
وقصره على ذلك الموضع .............................................................................................
الموضع الثاني: حصرهم أنواع الاستحسان في المستحسن بالنص والإجمـاع
والقياس الخفي والضرورة مع أن أنواعه كثيرة في الفقه ...........................................
بسط الكلام في الموضع الأول ..............................................................................
تحقيق أن المراد بالقياس في هذا الموضع القاعدة أو الأصل أو مقتضى الدليل
العام غالبًا ......................................................................................................................
السبب في تفسير الأصوليين لهذا القياس بالقياس الأصولي ................................
تطبيق بعض ما ورد عن الإمام وصاحبيه على ذلك .............................................
الموضع الثاني: ( ما به الاستحسان ) أو ( الأمور التي يترك بها القياس ) .......
النوع الأول: الاستحسان بالنص ................................................................................
أمثلته: ( السلم، الإجارة، صوم الناسي ) ..............................................................
النوع الثاني: الاستحسان بالإجماع ..............................................................................
أمثلته: ( الاستصناع، دخول الحمام من غير تعيين أجرة ) ...................................
النوع الثالث: الاستحسان بالضرورة .........................................................................
أمثلته: ( طهارة الآبار، سؤر سباع الطير، الشهادة علـى الشهادة، الشهادة
بالسماع في بعض الأمور ) ............................................................................................
النوع الرابع: الاستحسان بالعرف ..............................................................................
أنواع العرف ..................................................................................................................
العرف الشرعي .............................................................................................................
العرف العملي ................................................................................................................
عرف التخاطب .............................................................................................................
النوع الخامس: الاستحسان بالقياس الخفي ..............................................................
مثاله: قول الرجل لامرأته: إذا حِضْتِ فأنتِ طالق وقالت حِضْتُ وكذَّبـها
الزوج ) ..........................................................................................................................
النوع السادس: الاستحسان احتياطًا مراعاة للخلاف .............................................
مثاله: ( جواز العمرة للسفيه المحجور عليه ) .......................................................
النوع السابع: الاستحسان بترك مقتضى الدليل في اليسير التافه لتفاهته تيسرًا ..........
أمثلته: ( إهدار الوصف في الربا، إهدار الجهالة اليسيرة فـي الوكالة، مَــن
حلف لا يقبض دَينه درهمًا دون درهم، ثم وزنها له المدين على دفعتين ) ...............
النوع الثامن: الاستحسان بالمصلحة ......................................................................
أمثلته: ( توريث زوج المرتدة إذا ارتدت في مرضها، عدم قطع السارق فـي
المرة الثالثة، حكمهم ببقاء عقد المساقاة فيما إذا مـات رب الأرض والـخارج
بُسر..
إلخ، من باع شيئًا على أن يرهنه المشتـري شيئًــا بعينه أو يعطيه كفيـلًا
حاضرًا في المجلس، تضمين الصناع، بيع الوصي مال الغائب الكبيـر، قــول
الرجل لورثته عند موته: لفلان عليَّ حق فصدقوه، ولم يبين مقداره، قبول هدية
العبد التاجر...
إلخ ) ...............................................................................................
النتيجة:أن أبا حنيفة وأصحابه عملوا بالمصلحة حتى ولو كانت فـي مقابلـة
النص في مسائل الاستحسان وغيرها ....................................................................
قول متأخري الحنفية: ( لا عبرة بالحاجة في مقابلة النص )، والرد عليهم بأن
هذا مخالف للواقع في كلام أئمتهم .........................................................................
الاستحسان عند المالكية ............................................................................................
ثبوت القول بالاستحسان عن الإمام مالك ........................................................
عدم تحديده للاستحسان ........................................................................................
تعريفات المالكية للاستحسان ................................................................................
تعريف اللـخمـي ................................................................................................
تعريف ابن العربي ................................................................................................
تعريف ابن رشـد ................................................................................................
الفرق بين الاستحسان والمصلحة المرسلة .........................................................
كلام صاحب الاعتصام في ذلك ........................................................................
مناقشة علماء المالكية في قولهم: إن المصلحة إذا كانت فـي مقابلة النص تكون
ملغاة لا يعمل بها ونسبتهم ذلك إلى إمامهم ........................................................
ذكر بعض فتاوى الإمام وأتباعه التي عملوا فيها بالمصلحة في مقابلة النصوص .
مناقشة فتوى يحيى بن يحيـى، وهل يصح جعْلها مستندًا للقائلين بأن المصلحة
إذا عارضت نصًّا تلغى؟ .........................................................................................
الشافعية والمصلحة ....................................................................................................
إنكار الشافعي للاستحسان لا يمكن تسليطه على جميع أنواع الاستحسان .....
نسبة إمام الحرمين لإمامه القول بالمصلحة المرسلـة .............................................
ذكر طائفة من فروع المذهب فيها العمل بالمصلحة ..............................................
الحنابلة والمصلحة ......................................................................................................
رأي ابـن تيمية وابـن القيم ونجم الدين الطوفـي فـي العمل بالمصلحة فـي
مقابلة النصوص .......................................................................................................
الخاتمة: في بيان السبب الذي جعل العلماء المتأخرين يمتنعون مـن التصريـح بجـواز
العمل بالمصلحة بعد أن ظهر اتفاق أئمتهم على العمل بها ..............................................
الكلام على سد الذرائع باختصار .......................................................................................
معناه ...................................................................................................................................
أقسامه ................................................................................................................................
تطبيق هذا الأصل على منع العمل بالمصلحة أو عدم التصريح بجوازه ....................
إلزامهم بهذا الأصل .........................................................................................................
المراجع ...................................................................................................................................